بسبب تعرية الواقع الأطباء النفسانيون وعلماء الاجتماع يطالبو

أخبار منذ 7 سنوات و 2 شهور 401
بسبب تعرية الواقع الأطباء النفسانيون وعلماء الاجتماع يطالبو

يبدو أن ارتباط الانتاج الدرامي في بلادنا بشهر رمضان موعدالبثه،جعل الجدال جد حاد بسبب ما نلاحظ من تجاوزات باسم الجرأة والرغبة الملحة في تعرية الواقع.. فأعمالنا الدرامية-أو بعضها- يخوض في مسائل الجنس والعلاقات غير الشرعية قبل الزواج تماما كما يخوض في مسائل الدراسة وضرورة أن نذهب الى المعهد والكلية لكسب العلوم والمعارف. وقد زاد الطين بلة الوقت الذي تبث فيه مثل هذه الأعمال، فهذا الوقت الذي نصفه ب»وقت الذروة» يجعل فرص التقاء كل أفراد العائلة من شيوخ وأطفال ومراهقين وكهول حول مسلسل «جريء» جد واردة ان لم نقر بأنها أكيدة.
 
 
أعمالنا الدرامية -أو بعضها- خاض هذه السنة في مسألة العلاقات الجنسية غير المشروعة باطناب،فشاهدنا الحامل من غير زواج وشاهدنا أيضا المتنقلة بين الشبان برشاقة تفتك ذاك المتزوج من قرينته لتورطه في علاقة «فراشية» تظهر بعض تفاصيلها على الشاشة..وشاهدنا أيضا العلاقات الحرة بين الرجل والمرأة، اذ يمكن للمرأة -كماالرجل- أن تجمع بين رجلين..
هذه «الحكايات وغيرها صورتها «كاميرا» بعض المسلسلات ومررها المخرجون بدعوى ضرورة الانفتاح على الواقع دراميا..
جميل أن ننفتح على الواقع وفي شهر له خصوصيته أيضا، ولكن علينا فيما بعد أن نتحمل مسؤولية هذا الانفتاح، وعلينا ألا نتفصى من مسؤولية معالجة النتيجة. هذه النتيجة يتحملها الطفل والمراهق في درجة أولى، وتنعكس على بقية العائلة في وقت لاحق.
ماذنب الطفل حتى ينخرط في الفرجة على أعمال لا تصور واقعه ولاتحرص على مراعاة ظروف نفسيته ونشأته؟ وما الذي يمكن فعله لتجاوز ذلك؟
لابد من ابعاد الطفل..
المختصون في علم النفس والاجتماع يطالبون بابعاد الطفل ونصح المراهق بضرورة الابتعاد عن هذا الصنف من الطرح الدرامي،لأنه يسيء لنفسية الطفل ويسهم في تغير سلوك المراهق ويؤثر عليه أحيانا الى حد التماهي والتوحد في النماذج المعروضة أمامه.
ويقول الدكتور عماد الرقيق المختص في علم النفس «تحدث لبعض الأطفال أحيانا رجة نفسية نتيجة لما يشاهدونه أمامهم ويعتبرونه شرعيا لأن الوالدين لا ينهران ولا يطالبان بأن يغادر الطفل أو يمتنع عن المشاهدة.. نتيجة لذلك يطلع هذا الطفل على هذه المضامين وعن غير وعي منه تلتصق بجانب اللاوعي لديه، فيتماهى معها ويشرع في تقليدها.» ويواصل محدثنا»ومع تكرر مثل هذه الأعمال في تلفزتنا يغادر الطفل منطقة النقاء الروحي وتتضرر رومانسيته في السنوات التي يكون فيها مطالبا بالحفاظ على قسط هام منها..»
الاستبطان يولّد الكوارث..
يشير السيد منصف وناس (المختص في علم الاجتماع) الى ضرورة أن تعي العائلة جدية الوضع، فليس صحيحا أن الطفل والمراهق مطالب بالاطلاع على تفاصيل الواقع عبر الأعمال الدرامية،اذ من المحتمل أن تسهم هذه الأعمال في تردّي سلوك النشء،وعلميا أمكن للدراسات الاجتماعية الحديثة أن تؤكد ذلك وتبرهنه. ويضيف محدثنا «مع «النهم» الذي تعيشه بعض الأسر ازاء الفرجة على الأعمال الدرامية بمختلف أشكالها وألوانها،يصبح من الضروري أن يعي الأولياء ضرورة عزل أبنائهم عن بعض ما يشاهدون والاّ فانهم سيستبطنون بعض الأفكار الصادمة بالنسبة لهم وسيقتدون بها في سلوكهم الاجتماعي بمرور الوقت ويتم ذلك عادة عن غير وعي وقد يولّد الكوارث السلوكية في معظم الأحيان».
نادية برّوطة

التعليقات (1)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


mahmoud men egypt  . منذ 7 سنوات و 2 شهور

3andkom 7a2... we akid el television el egyptian men aktar el amaken ele feha moktatafat fanya fashla we sa2ta we safla...ana ka masry ba2ool le kol 7ad do not watch the egyptian tv...beygeeeb takhalof 3akly we safel we mostwah da3if gedan...rbna yer7mna men ele e7na feeh yarab