قدرت بمليون و130 ألف رأس الأضاحي متوفرة.. وغدا وصول أولى دفعات

أخبار منذ 7 سنوات و 2 شهور 603
قدرت بمليون و130 ألف رأس الأضاحي متوفرة.. وغدا وصول أولى دفعات

عدد الأضاحي المتوفر حاليا كاف لنحو 82 بالمائة من الأسر التونسية، ويمكن أن يفي بجميع الحاجيات عند عقلنة الاستهلاك.. هذا ما أكد عليه ممثلو وزارة التجارة والصناعات التقليدية خلال لقاء صحفي عقدوه أمس لتسليط الأضواء على مختلف الاستعدادات لعيد الأضحى. وذكروا أن 85 بالمائة من العائلات التونسية تقوم بالتضحية وفق ما أكده استبيان أجراه المعهد الوطني للاستهلاك.
 
 
وقالوا: «على الرغم من تجاوز عدد الأسر التونسية عتبة المليونين والنصف، وعلى الرغم من أن عدد الخرفان المتوفرة حاليا لعيد الأضحى يقدر بمليون و130 ألف فإنه بالإمكان تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأضاحي في صورة الرجوع إلى عادات الأجداد الذين كانوا يقتصرون على ذبح خروف واحد يتقاسمه جميع أفراد العائلة الممتدة».
وتجدر الإشارة إلى أن عدد الخرفان المتوفرة حسب معطيات وزارة الفلاحة والموارد المائية بلغ 830 ألف أضحية أي بزيادة قدرها 13 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة أغلبها من نوع البركوس (602 ألف) مقابل (176 ألف) علوش و(51 ألف) ماعز وذلك إضافة لوجود حوالي 300 ألف أضحية لدى المربين للاستهلاك الذاتي.
وفي المقابل تقدّر الحاجيات الوطنية من الأضاحي بين مليون و400 ومليون و600 أضحية..
ولاحظ ممثلو الوزارة أن تزايد أعداد الخرفان من صنف البركوس سيطرح إشكال ارتفاع أسعار الأضاحي.. لأنه في السنوات الماضية كان باستطاعة العائلة اقتناء خروف العيد بسعر مائتي دينار، لكنهذا السعر لا يكفي حاليا لاقتناء الأضاحي المتوفرة لأنها من صنف البركوس.
وبينوا أنه يمكن للعائلات تجاوز هذا الإشكال بتشاركها في الأضاحي. وعوضا عن ذبح ثلاثة أو أربعة خرفان في منزل العائلة الواحدة، يمكن الاقتصار على واحد فقط سيما وأن اللحوم متوفرة في الأسواق طيلة السنة وبالتالي لا حاجة لتجميدها.
وهو نفس ما دعا إليه السيد محسن الخبثاني ممثل منظمة الدفاع عن المستهلك مشيرا إلى أن تواتر المواسم الاستهلاكية من بداية الصيف إلى اليوم أثر على القدرة الشرائية للمواطن وعلى ميزانية العائلة.
 
محاصرة القشارة
 
دعا الوضع الراهن على حد تعبير السيد حبيب الديماسي مدير عام التجارة الداخلية لاعتماد برنامج لترشيد الأسعار يغطي كافة مناطق الجمهورية. وتم بمقتضاه الاتفاق على اعتماد أسعار معقولة بالرحب المنظمة تنقسم إلى 3 أصناف حسب الأوزان: أولها العلوش الذي يقل وزنه عن 40 كلغ بسعر 6200مليم للكيلوغرام، وثانيها العلوش الذي يتراوح وزنه بين 41 و65 كلغ بسعر 5800 مليم للكيلوغرام وأخيرا البركوس الذي يتجاوز وزنه 65 كلغ بسعر 5600 مليم للكيلوغرام.
ولتوفير لحوم الخرفان أفاد السيد علي الغربي الرئيس المدير العام لشركة اللحوم أنه تقرر توريد لحوم 2000 سقيطة مبردة من إيرلندا تذبح على الطريقة الإسلامية بحضور بياطرة من تونس وسيكون وصول الدفعة الأولى من هذه اللحوم ومقدارها 20 طنا نهاية الأسبوع وستصل الدفعة الثانية وقدرها 20 طنا أسبوع العيد.. وستباع للمستهلك بنحو 12 دينار و500 مليم للكيلوغرام الواحد.
وأفاد السيد رضا لحول المدير العام للمعهد الوطني للاستهلاك أن غلاء أسعار اللحوم ليس ظاهرة خاصة بتونس فقط بل أن العديد من الدول تعيش نفس الوضعية ففي مصر مثلا بلغ سعر الكيلوغرام منها 50 دينار وفي ألمانيا تم اعتماد يوم دون لحوم حمراء للتقليص من الاستهلاك.. وقال إن الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء لا يمكن ضمانه إلا بالتقليص من الاستهلاك.
وأكد السيد فتحي الفضلي مدير المراقبة الاقتصادية على تكثيف مراقبة الرحب للتصدي للقشارة, وقال إنه سيتم طردهم من الأسواق كلما تم التفطن إليهم وبين أنه تم ضبط قائمة في أسمائهم ليسهل على أعوان المراقبة محاصرتهم.
وقال محسن الخبثاني :»لإضفاء الشفافية على عمليات البيع بالرحب المنظمة ترى منظمة الدفاع عن المستهلك أنه لا بد من إيجاد آلة وزن قانونية وتزويد نقاط البيع المنظمة بكيفية متواترة بالكميات الكافية من الخرفان إلى جانب التصدي للقشارة».
وتمت الاشارة خلال الندوة الصحفية إلى أن نقاط البيع المنظمة ستفتح أسبوعا قبل العيد وتوجد بالوردية ومنوبة ومقرين واريانة وبن عروس وسوسة والمنستير وصفاقس والقيروان وبنزرت ونابل وقابس ومدنين.
وإضافة للاستعدادات لتأمين الأضاحي عملت مصالح وزارة التجارة على تأمين تزويد الأسواق بالخضر والغلال واللحوم والألبان. وفي هذا الصدد أفاد الديماسي توفر كل المواد الأساسية. ولاحظ الفضلي أن فرق المراقبة تعمل على التصدي للترفيع المشط في سعر البطاطا.
 

التعليقات (2)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


abdelkader  . منذ 7 سنوات و 1 شهور

شريناااااااااااااااااااه واشويناه او اكليناااه هههههههههههه


sami abochou  . منذ 7 سنوات و 2 شهور

b1